عن المؤسسة

مؤسسة أبناء المغرب بمصر للتنمية هي مؤسسة مجتمع مدني مشهرة برقم 10415 ل عام2017 وهي مؤسسة غير ربحية أسست لخدمة الجالية المغربية ومساعدة الجاليات الاحرى ودلك من خلال التعاون المثمر مع شركات وجمعيات ومؤسسات ومنظمات وهيئات حكومة واهلية في كل من جمهورية مصر العربية ودول العربية الأخرى بهدف تحقيق نموذج من الديبلوماسية الشعبية.
يهدف الملتقى الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب الى تبادل وتقوية العلاقات العربية في جميع المجالات المعرفة العلمية والثقافية والاقتصادية والفنية والسياحية تحقيقا لمفهوم التعاون والتعايش لما فيه خدمة افراد المجتمع وتعزيز مكانة العرب كأمة متعددة الثقافات.
تركز رؤية المؤسسة على العمل على توفير بنية مناسبة للتواصل الاجتماعي والثقافي والاقتصادي والغني والسياحي وحوار الحضارات ما بين الدول العربية منفتحة على افريقيا وأوروبا في كافة حقول المعرفة لتنمية المجتمعات المدنية وتنمية العلاقات بين المجتمعات العاملة في المجالات الموازية.
بمناسبة مرور 20 عاما على تولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش اسلافيه الميامين نتقدم نحن مؤسسة أبناء المغرب بمصر للتنمية بأسمى عبارات التهنئة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأن يقر عينه بولي عهده المولى الحسن والاميرة الجليلة للاخديجة وان يشد ازره بأخيه المولى رشيد وباقي الاسرة العلوية المجيدة.
في إطار النجاح الكبير الذي حققته مؤسسة أبناء المغرب بمصر للتنمية خلال تأسيسها عام2016 والتي تترأسها الدكتورة سميرة العشيري ومن منطلق الملتقى الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب في دوراته 2016-2017-2018-2019 نظمت الدكتورة سميرة العشيري الملتقى الدولي للتعايش بين الشعوب في دورته الرابعة يومي 7-9 ديسمبر 2020 بفندق هيلنان لاند مارك التجمع الخامس تحت رعاية وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ورعاية الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب جمهورية مصر العربية – التجاري وفا – شركة بريدكو للتطوير العقاري – الجمعية المصرية المغربية لرجال الاعمال وكانت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة ضيف شرف هذه الدورة.
عقد الملتقى على مدار يومين بحضور كبار رجال الاعمال من مختلف الدول العربية بحضور سفارة المملكة المغربية تمثيل جامعة الدول العربية وبعض المنظمات العربية مستثمرات العرب- المجلس العربي لسيدات الاعمال – رئيس لجنة التعاون الأفريقي لاتحاد الصناعات المصرية وبعض المؤسسات والجمعيات المجتمع المدني من اجل اظهار الدور الحضاري والابداعي للتراث العربي من أجل نشر ثقافة السلام والتعايش بين الشعوب وتعزيز مكانة العرب كأمة متعددة الثقافات بالإضافة الى تقوية مفهوم الهوية العربية لدى المجتمعات الأخرى لتعزيز وبناء الثقة من بين الأجيال القادمة، ومن خلال هذا الملتقى حرصت المؤسسة على دور المرأة المغربية بحضورها المميز وكفاءاتها العالية ومدى تأثير دورها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي وأيضا تسليط الدور على المرأة المهاجرة في دولة الإقامة وكيفية تعاملها مع المجتمع وتقبلها الثقافات والحضارات العربية الأخرى وأيضا ابراز دور سيدات الاعمال المغربيات في تنمية مجتمعاتهم محليا ودوليا من التمكين الى صانعة القرار.

شركاء النجاح